إرثنا

Banner Image

إرثنا

نبني إرثاً دائماً في أعمالنا ومجتمعنا.

مستقبلنا: ثلاثة موروثات

"مستقبلنا" يتخطى نطاق أعمالنا ليشمل إرثنا الدائم في عملنا ومجتمعنا. تركز رؤيتنا لعالم أفضل أكثر إنصافًا على خلق تغيير إيجابي في مجالات الإرث الثلاثة: التعليم وتمكين المرأة والمحيطات.

التعليم

يتم تشغيل برامج التعليم لدى دي بي ورلد تحت شعار "تغيير الحياة، تغيير المستقبل". نعتزم إحداث تأثير إيجابي على الأجيال القادمة والمجتمع العالمي الحالي عن طريق عرض وحدات ذات صلة في المناهج العادية المتعلقة بالجغرافيا والدراسات الاجتماعية والاستدامة. وبهدف إعداد قادة المستقبل، من المهم إلهامهم وتفتيح عقولهم على مجالات مثل الاستدامة والصناعة البحرية. وينصب تركيز دي بي ورلد على تطوير الاقتصادات على مستوى العالم، خصوصًا تلك التي تعمل فيها، ونشر الوعي بشأن عمليات الموانئ وصناعة الخدمات اللوجستية، وخلق مستقبل يعالج مشكلات الاستدامة السائدة.

Banner Image

المحيطات

من الضروري للغاية أن نحمي المحيطات، ليس هذا فحسب بل وأن نعززها أيضًا لحماية النظم البيئية للكربون الأزرق ومكافحة تغير المناخ عن طريق حبس الكربون والمحافظة عليه وبناء المرونة. المحيط هو أكبر منطقة كربونية طويلة الأجل على سطح الكوكب. فهو يخزن ويعيد تدوير 93% من ثاني أكسيد الكربون على سطح الأرض ولكن معدل فقدان هذه النُظم البيئية للكربون الأزرق هو الأعلى بين جميع النُظم البيئية.

كما يعتبر المحيط ركيزة حيوية لأعمالنا ومحركًا اقتصاديًا مهمًا حيث يولد 3 تريليون دولار من القيمة الاقتصادية العالمية كل عام. علاوة على ذلك، يعتمد ثلاثة مليار شخص على التنوع البيولوجي البحري والساحلي لكسب رزقهم.

وحيث إن هذا كله معرض للخطر، فمن الضروري أن نستعيد محيطاتنا وأنظمتنا البيئية الطبيعية. ونحن نركز على مبادرات الكربون الأزرق، وخصوصًا زراعة أشجار المانجروف. وهذا سيحمي محيطاتنا وكوكبنا من خلال مكافحة تغير المناخ عن طريق حبس الكربون والمحافظة عليه وبناء المرونة. ونظرًا لأن معظم أنشطة التجارة العالمية تتم عبر البحار والمحيطات، فقد ابتكرنا مراقبة لجودة المياه، ومحركات لتنظيف الشواطئ والمرافئ بطريقة منتظمة، وأطلقنا مبادرات مع مركز البحارة. كما تشجع الحملات المنظمة، مثل "قل لا للبلاستيك" و "يوم زراعة الأشجار"، على رفاهية صحة البحار والمحيطات.

Banner Image

تمكين المرأة

تواجه صناعة التجارة والخدمات اللوجستية نقصًا سنويًا في المهارات، خصوصًا في مواجهة التطور التكنولوجي السريع. وحيث إن المرأة تمثل نسبة عالية من القوى العاملة الموهوبة والماهرة التي لا يتم استغلالها بشكل كامل، فنحن ملتزمون بزيادة تمثيل المرأة لتوفير المهارات والمواهب المطلوبة بشدة ضمن القوى العاملة.

وفي عام 2018، أطلقنا برنامج التوجيه العالمي ‎#MentorHer. وكان الهدف من هذا البرنامج هو منح جميع موظفاتنا الفرصة للحصول على التوجيه من قبل عضو بارز في أعمالنا. وفي عام 2019، تم توجيه 121 امرأة وكانت ردود الفعل إيجابية للغاية. ونهدف إلى استكمال 1000 موظفة لبرنامج ‎#MentorHer بحلول عام 2030.

Banner Image