حماية المحيطات

حماية المحيطات

يعتمد عملنا على البحر بشكل كبير، فهو شريان حركة التجارة العالمية، ومستقبلنا مرهون بالمحافظة عليه من التلوث؛ من أجل ذلك اخترنا تسليط الضوء على موضوع نظافة وحماية المحيطات كقضية بالغة الأهمية لنا جميعاً، وعملنا يداً بيد مع شركائنا لتركيز الانتباه على تلك المسألة. ونلتزم في موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات بالحفاظ على المحيطات كي نخلق عالماً أفضل للأفراد والمجتمع بأكمله.

مراقبة مياه المرافئ

نراقب في موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات باستمرار نوعية وجودة مياه المرافئ التي نقوم بتشغيلها مستخدمين أحدث التقنيات المتاحة. ويتم إجراء تلك المراقبة عبر طرق مختلفة، من ضمنها استخدام الأجهزة المحمولة التي نزود بها فريق المراقبة، ونشر مجسات المراقبة عبر الإنترنت على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع. كما نحرص على إجراء الاختبارات المعملية المنتظمة وفقاً للمتطلبات التنظيمية، ويقوم موظفونا بالإشراف على الميناء من خلال فريق متخصص يضم عدداً من الغواصين المؤهلين، وكذلك نعتمد على فريق متخصص لتشغيل الطائرات بدون طيار للقيام بعمليات المسح، ومنظومة متكاملة من الدوائر التليفزيونية المغلقة، وتسيير سفن الدوريات.في موانئ دبي العالمية، نستثمر على الدوام في دراسات تحسين الأداء البيئي لمرفأ وميناء جبل علي، من خلال تحديد المخاطر المحتملة في حال حدوث تلوث، وتوفير أفضل الحلول الممكنة للتخفيف من المخاطر.

الطاقة المتجددة وتوفير الاستهلاك

  • الطاقة المتجددة

تستثمر موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات بشكل لافت في مجال الطاقة المتجددة لحماية أجيالنا القادمة، ولتكون قوة دافعة لتعميم العمليات التشغيلية المستدامة، والحد من أي تأثير سلبي على البيئة. فنقوم حالياً تركيب 157,000 لوحة للطاقة الشمسية في كافة المرافق والأصول التابعة للشركة في إقليم الإمارات حيث ستساهم تلك الألواح عند اكتمالها في توليد طاقة نظيفة تكفي لتشغيل 4,600 منزل. واليوم، أصبح المقر العالمي لشركة موانئ دبي العالمية في جبل علي خالياً من الانبعاثات الكربونية، وذلك نتيجة للطاقة التي تنتجها الألواح الشمسية المثبتة فوق سطح المبنى وفي مواقف السيارات.

  • ترشيد الطاقة

التزاماً منا بتطبيق الاستدامة، نعمل بشكل فعال على ترشيد استهلاك الطاقة والحد من البصمة الكربونية التي تنتج من عملياتنا التشغيلية. وتشمل استراتيجياتنا الرئيسة للحفاظ على الطاقة، على سبيل المثال لا الحصر؛ تفادي تشغيل محركات الآلات واستهلاك الوقود في حالة الانتظار والتباطؤ عندما لا يتم استخدامها، وتوفير أجهزة استشعار للحركة لتفعيل تلك المعدات عند الحاجة إلى استخدامها، إضافة إلى تعميم استخدام وتشغيل المحركات الهجينة لاستخدام الوقود الأحفوري عند حاجات العزم القصوى فقط، وتزويد المعدات بعدادات القياس الذكية. كما نعمل أيضاً على تحسين الكفاءة التشغيلية للمعدات، واستبدال المعدات القديمة بأخرى جديدة مزودة بتقنيات لخفض انبعاثات الكربون.كما نقوم باستخدام تقنيات تجديد المعدات لتحسين أداء استهلاك الطاقة للأصول القديمة ومرافق البنية التحتية الحالية. وتتماشى برامجنا الداخلية مع استراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030، الصادرة عن المجلس الأعلى للطاقة في دبي، والرامية إلى تأمين طاقة مستدامة وتحسين الفعالية في الطلب على المياه، والطاقة، والوقود المستخدم للنقل.

حملات التنظيف

تقوم موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات بتنظيم العديد من حملات التنظيف كل عام، والتي تركز على المحيطات والمجاري المائية والبيئة في الأراضي المحيطة بواجهاتنا المائية. كما نقوم بحملات تنظيف عديدة تحت الماء من خلال فرق مدربة من الغواصين، لتقليل التأثير السلبي على النظم البيئية والحياة البحرية. وقد شيدنا سفينة تنظيف مخصصة لهذا الغرض (قارب كاشط) وخصصنا طاقماً من المراقبين المكلفين بتنظيف المياه وقاع البحر في ميناء جبل علي.

  • برامج التوعية

نقوم بتنظيم العديد من جلسات التوعية لتعميم المعرفة والفهم لدى موظفينا والمقاولين والأطراف الأخرى التي نتعامل معنا؛ مثل الصيادين والمدارس داخل الأقاليم والمناطق التي نعمل فيها. ونسعى من خلال جلسات التوعية تلك إلى تسليح الأفراد بالمهارات والقدرة اللازمة للحفاظ على مياهنا وشواطئنا لتكون خالية من التلوث، إضافة إلى إرشادهم بأفكار جديدة لتنظيف البيئة بشكل منتظم. ونقوم بعمليات التدريب من قبل “سفراء البيئة” لموانئ دبي العالمية، الذين يتمتعون بمهارات عالية من محترفين ذوي خبرة ومعرفة في مجال حماية المحيطات. كما ندير حملات توعية لدعم عدد من المبادرات التي نطلقها؛ منها مبادرة “يوم بلا سيارات”، و”تنظيف الشواطئ”، والمشاركة في “يوم المياه العالمي”، و”ساعة الأرض”، إضافة إلى “اليوم العالمي للسلامة في العمل”، وحملة “تغلب على الحرارة”، و”يوم البيئة العالمي”، وكذلك “يوم الصحة العالمي”، ومسابقة الرسم للأطفال.